غرفة التجارة والصناعة لجهة فاس مكناس…القيادة التونسية باستقبالها زعيم مرتزقة البوليساريو تحاول تصريف أزمة داخلية عبر تصرفات خرقاء

حرية بريس

في بيان استنكاري لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس توصلت به جريدة حرية بريس حول قيام الرئيس الانقلابي على كل المؤسسات الشرعية قيس سعيد باستقبال زعيم الوهم بنبطوش على الاراضي التونسية كان هذا فحواه:
على إثر الخطوة الاستفزازية وغير المحسوبة العواقب التي أقدم عليها الرئيس التونسي قيس سعيد، وفي ظل عدم مراعاة العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع البلدين ولا لمشاعر الشعب المغربي كافة، عبر الاستقبال المستفز الذي خصصه لزعيم الميليشيا الانفصالية البوليساريو، بمناسبة انعقاد القمة الثامنة “تيكاد” بتونس، فإن كل مكونات غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس من أعضاء وطاقم إداري ومنتسبين، تشجب وتدين بشدة هاته الخطوة العدائية الصادرة عن الرئاسة التونسية والتي تنم عن حقد دفين للمغرب وضرب تام لموقف تونس الحيادي من القضية الوطنية الأولى لبلدنا.
إن خطوة عدائية كهذه من شأنها ضرب عقود من العلاقات الأخوية بين البلدين، لاسيما أن للشعب المغربي وشقيقه التونسي روابط قديمة وعرى متينة أبانت عنها العديد من المحطات التاريخية، أهمها زيارة الملك محمد السادس لتونس في عز أزمتها في يونيو 2014 كأول قائد عربي مسلم أعطى دينامية جديدة لتونس عقب خروجها من فوضى الربيع العربي، في المقابل فقد ضاعفت تونس على عهد الرئيس الحالي المواقف والأفعال السلبية تجاه المملكة المغربية ومصالحها العليا.
وفي هذا الصدد أبلغت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس نظيراتها التونسية التي تربطها بها علاقات شراكة وتعاون احتجاجها وشجبها لهذا التصرف الأرعن الصادر من أعلى سلطة بالجمهورية التونسية.
وإذ تتمن كل مكونات الغرفة المواقف الشجاعة والجريئة للمجتمع المدني والسياسي من داخل تونس الرافضة والمنددة بهذا الانقلاب على الشرعية الدولية وعلى الأعراف الدبلوماسية، تؤكد على اصطفافها وراء جلالة الملك محمد السادس نصره الله في كل القرارات والخطوات التي يراها صائبة في مواجهة هذا التصرف العدائي الذي ما هو إلا محاولة لتصريف أزمة داخلية عبر تصرفات “خرقاء”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...