“خليفة” قايد رأس الما بمولاي يعقوب فوق القانون : إذلال للمواطنين و عرقلة لمصالحهم و خروقات متعددة

حرية بريس خاص

“السلطة في خدمة المواطن” عبارة لا تنطبق على “خليفة” قائد الملحقة الإدارية الإنبعاث رأس الما التابعة ترابيا لعمالة مولاي يعقوب. كل الساكنة بالمنطقة تشتكي من الشطط في استعمال السلطة الصادر عنه و العجرفة و سوء المعاملة، بل حتى الإهانة و الإذلال دون التكلم عن عرقلة مصالح المواطنين و التماطل في استصدار الوثائق و التلكؤ في القيام بالواجب. كل هذه التصرفات المنسوبة لعون السلطة هذا تتناقض و خطابات جلالة الملك نصره الله و لا تعيرها أدنى اهتمام. كما أن السيد عامل إقليم مولاي يعقوب و السيد الكاتب العام لنفس العمالة حريصان على احترام القانون و تخليق مرافق وزارة الداخلية و يحثان دائما أعوان السلطة على احترام المواطنين و حسن استقبالهم و مساعدتهم لكنه لا حياة لمن تنادي بالنسبة لهذا “الخليفة”.

العديد من الشكايات الشفهية تتقاطر على السيد رئيس الملحقة الإدارية من طرف المواطنين بسبب السلوكات الرعناء لهذا الشخص، و لولا تدخل السيد القائد في العديد من المرات لتطورت الأمور إلى الأسوء. هذا الخليفة يضرب مجهودات السيد رئيس الملحقة الإدارية و السيد الباشا عرض الحائط، و يتسبب في عرقلة و تشويه المرفق العام، أكثر من هذا، فهو يخلق تشنج بين السلطة المحلية و المواطن و يشوه الصورة الجديدة لرجال الداخلية القائمة على خدمة المواطنين و قضاء مصالحهم.

هذا “الخليفة” تمادى في تجاوزاته دون أي حسيب أو رقيب ؛ فرغم تنبيهات السيد القائد المتكررة، إلا أنه مُصِرٌّ على نهج نفس السلوك اتجاه المواطنين. سلوك أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه مُذِلٌّ و حاطٌّ من كرامة المواطنين. كرامة دنّسها “خليفة” آتٍ من فضاء و عالم آخر غير المغرب الجديد بقيادة جلالة الملك الذي يؤكد في خطبه على جسامة المسؤولية اتجاه المواطن. تعليمات جلالة الملك التي يسهر على تنزيلها على أرض الواقع السيد عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية غيرت معالم المرفق العام التابع لهذه الوزارة و جدّدت تصور المواطن لهذا الواقع، نظرا للمجهودات الكبيرة المبذولة في هذا الصدد. فلماذا إذن يسير هذا “الخليفة” عكس التيار و لا يعير اهتماما لخطابات جلالة الملك و تعليمات وزارة الداخلية و رؤسائه المباشرين ؟ هل يعتبر نفسه فوق القانون ؟ هل يحتمي وراء أحد المسؤولين ؟ على السيد باشا منطقة رأس الما و عامل إقليم مولاي يعقوب التدخل عاجلا لإيقاف هذا العون عند حده و تصحيح هذا السلوك الشاذ النابع من موظف كان الأجدر به أن يكون في خدمة المواطن لا ضده و ضد مصالحه.

لنا عودة في الموضوع. يتبع..


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...