منسق الأحرار بإيطاليا…تونس تحث قيادة الانقلابي قيس سعيد تعيش تحث عباءة جنرالات الجزائر واستدعاء السفير المغربي للتشاور ضربة موجعة ورسالة ان زمن الوجهين انتهى

حرية بريس

أكد منسق حزب التجمع الوطني للاحرار بايطاليا عبد السلام البوهادي ان استقبال رئيس تونس قيس سعيد لمنظمة إرهابية ” بوليساريو” بنفسه هو تكريس على هدم الاتحاد المغاربي وان هذه الخطوة تنمو عن التخبط العشوائي للرئيس قيس سعيد الذي منذ تسلمه السلطة قام بانقلاب على كل المؤسسات الشرعية وهو اليوم يقوم بطعنة الغدر متناسيا ان جلالة الملك محمد السادس نصره الله في محطات تاريخية وقف مع الإخوة التونسيين كان آخرها بإرسال مستشفى ميداني جاهز و مجهز خلال ذروة جائحة كورونا وكانت تتكون المساعدة الطبية، التي أمر بها الملك من وحدتي إنعاش كاملتين ومستقلتين ببطاقة إيوائية تبلغ 100 سرير. كما تشمل 100 جهاز تنفس ومولدين للأكسجين بسعة 33 م 3 / ساعة لكل واحد منهما بعدما انهارت المنظومة الصحية التونسية وكان المغرب الدولة الوحيدة التي وقفت الى جانب الشعب التونسي في إطار الأخوة العريقة التي تجمع الشعبين الشقيقين..
واضاف منسق حزب الأحرار بإيطاليا ان استقبال زعيم وهمي هو تنكر لليد الممدودة المغرب ولعل الجميع يتذكر عندما كانت تونس سنة 2014 تعيش أزمة خانقة على جميع الأصعدة وضربات إرهابية قام الملك محمد السادس بجولة بشوارع العاصمة على الاقدام وبعث بها رسائل الى العالم ان تونس بخير …
ان هذا العمل المخزي والعدائي يظهر بشكل جلي اننا امام رئيس لايفقه في ابجديات السياسة شيئا وانه يعيش تحث عباءة جنرالات الجزائر وان التبريرات التي ساقتها الحكومة التونسية في استقبال الارهابي ابن بطوش هي تبريرات واهية لاتمت بالواقع بصلة وان استدعاء السفير المغربي في تونس للتشاور كانت ضربة موجعة للنظام التونسي ورسالة انه انتهى زمن اللعب تحث الطاولة فإما انك معي او انك ضدي..


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...