رئيس مصلحة التعمير بمقاطعة جنان الورد في قفص الاتهام بسبب مخالفات و خروقات

حرية بريس خاص

لم يتوانى السيد رضا عسال رئيس مقاطعة جنان الورد عن تفعيل المساطر  الإدارية و القانونية المتعلقة بمصلحة التعمير من أجل تخليق هذه الإدارة و السهر على تجويد خدماتها. فمنذ توليه مسؤولية تدبير مقاطعة جنان الورد، انكب السيد الرئيس على افتحاص مختلف الملفات المتعلقة بمصلحة التعمير، كما عمل على إحداث لجنة مختصة مكلفة بتتبع مخالفات التعمير و جردها ؛ إجراءات دفعت بعض الموظفين المشتبه تورطهم في بعض الملفات إلى تحسس رؤوسهم خوفا من تفعيل المساطر القانونية.

في ذات السياق كشف مؤخرا السيد علي لقصب مستشار بمقاطعة جنان الورد عن حزب التقدم و الاشتراكية في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن ما أسماه الحقائق العشر حول ما يقع في مصلحة التعمير بمقاطعة جنان الورد؛ حيث جاء في تدوينته أن المجلس اكتشف خروجات كبيرة و تجاوزات خطيرة في عدد من التصاميم و التراخيص الموقعة لمنازل و تجزئات سكنية بتراب المقاطعة، كما تحدث في نفس التدوينة عن اختفاء رئيس مصلحة التعمير بالمقاطعة و تركه مفاتيح مكتبه و عدم رغبته في الرجوع إلى مهمته رغم مراسلة المجلس للسيد العمدة بخصوص تركه لوظيفته حسب ما ينص عليه النظام الأساسي للوظيفة العمومية و موظفي الجماعات.

بالمقابل، رد المعني بالأمر أنه تم تكليفه من طرف العمدة شخصيا بمهمة إعداد الوثائق و دراسة المشاريع المرتقبة التي تهم الجماعة. فأين إذن المراسلة الرسمية التي تؤكد تكليفه بهذه المهمة ؟ يتساهل أحد المستشارين.

فاعلون مدنيون و رؤساء جمعيات استنكروا بدورهم حجم العشوائيات التي أصبحت يعيش عليها أحياء مقاطعة جنان الورد، إذ أن أغلب الأحياء تفتقر للفضاءات الخضراء و بعض المرافق العمومية الضرورية. فهل سيتم الاستجابة لطلب رئيس مقاطعة جنان الورد ؟ هل سيفتح تحقيقا في شأن خروقات التعمير بمختلف المقاطعات لا سيما مقاطعة جنان الورد و مقاطعة زواغة ؟ هل سيطبق شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة مثلما دعا له جلالة الملك ؟لك؟


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...