غياب التجربة وسياسة الاستفراد بالقرار لرئيس مقاطعة زواغة… فهل ستدفع الساكنة الثمن ؟

حرية بريس

في إطار التحالف الرباعي للأحزاب السياسية المسيرة للشأن المحلي لمدينة فاس والذي فاجأ ساكنتها بأن تم اعطاء اسماعيل الجاي رئاسة مقاطعة زواغة التي تعتبر أكبرمقاطعات مدينة العاصمة العلمية رغم قلة تجربته وحنكته لمقاطعة تحصل على أكبر دعم مادي من مجلس جماعة فاس وكان الرئيس في إحدى تدخلاته الناذرة بإحدى دورات المجلس قد طالب بالمزيد من الدعم لكن اقتراحه تم إجهاضهه من طرف عمدة فاس .
تعيش مقاطعة زواغة اوضاعا كارثية واستياء عام من لدن الساكنة بعدما فشل الرئيس في ان يشكل قيمة مضافة في رفع التنمية حيث باتت الحفر في جميع الطرقات تؤرق اصحاب السيارات والمارة أما مشكل الكهرباء فبات الكابوس الحقيقي التي تعرفه المقاطعة فانقطاع الكهرباء في الشوارع العامة ولم تسلم منها حتى التجارية بات امرا عاديا رغم مايشكله من خطر حقيقي على سلامة الساكنة والتجار .
وبات رئيس مقاطعة زواغة حتى في تدبيره لمسبح المرجة الذي يضم ثلاثة مسابح فاشلا فمرة سوء التنظيم ومرة إغلاق المسبح في وجه ابناء الشعب دون إعلان مسبق وإن كان يأتي متأخرا على الصفحة الرسمية للمقاطعة.
وبات رئيس مقاطعة زواغة يعي انه يعيش كابوسا حقيقيا في ظل تحالف ضعيف ووجود معارضة قوية يقودها حميد شباط من حزب الزيتونة الذي جعل الدورة الأخيرة لمرتين بدون النصاب القانوني بدعوى استفراد الرئيس بالقرارات في تسيير الشأن المحلي لزواغة وضعف الميزانية المخصصة لقطاعات حيوية اما اسماعيل الجاي فعذره ان محدودية الإمكانيات هي التي تحول دون تحقيق التنمية الموعودة…

وبات التساؤل هل سيحاول حميد شباط الإنقضاض على رئاسة مقاطعة زواغة بعدما نجح في ضمان أغلبية مريحة يستخدمها في الوقت المناسب..


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...