ناظر الحرم الإدريسي بفاس ماض في درب الإصلاحات رغم الصعوبات

حرية بريس

علمت جريدة حرية بريس من مصادر جد موثوقة أن ناظر الحرم الادريسي ومقدم الشرفاء الأدارسة القيطونيين مازال مصرا ومستميثا في استكمال الإصلاحات التي بدأها في الضريح الإدريسي القريب من قلب جلالة الملك ؛ فبالرغم من الإكراهات والصعوبات، فقد أسر لمقربيه بأنه لن يهدأ له بال ولن يغمض له جفن حتى يجعل الضريح الإدريسي في مستوى تطلعات الشرفاء القيطونيون. متتبعون حيث أكد متتبعون لجريدتنا أنه حقق ماعجز عنه غيره لكن الطريق لا يزال طويلا وشاقا، خاصة مع وجود بعض العناصر التي تشكل بؤرة سوداء داخل الضريح والتي رفعت بشأنها مجموعة من العرائض والشكايات.

الناظر فيلالي كاوزي أقسم على عهد جديد سيشهده الضريح الإدريسي قريبا مهما كانت العراقيل والصعوبات، كما وعد بأن يجعله القبلة المفضلة للزوار من جميع بقاع العالم وأن يذكر فيه اسم الله من الصباح الى المساء.

من جهة أخرى وبشكل صارم منع الناظر الشعودة داخل قبة الضريح وتوعد مرتكبيها بالمتابعة القضائية. خلاصة القول ناظر مثير للجدل لم يشهد الضريح مثيلا له، فهل ياترى سيتركه أعداء النجاح لاإمام مشواره الإصلاحي أم سيتوقف عند هذا الحد

أحد الشرفاء الأدارسة القيطونيين أكد للجريدة انه عنيد في تحقيق أهدافها حتى لو كلفه ذلك حياته.

تتمنى جريدة حرية بريس أن يسود نموذج فيلالي كاوزي في باقي الإدارات و يسر باقو المسؤولين على خطاه، لأنه فعلا النموذج الأفضل للتسيير الجاد والتدبير الجيد خدمة للوطن و المواطنين.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...