نايضة…حزب الزيتونة بفاس داير جلسة تأديبية لحميد شباط غدا وقرار الطرد يلوح في الافق

حرية بريس

وجه الامين العام لحزب جبهة القوى الديموقراطية بفاس احمد زهير الى السيد حميد شباط الذي فقد منصبه كأمين عام لجهة فاس مكناس بعد

ضربات موجعة يتلقاها حميد شباط منذ ان تم اعفاؤه من منصب امين عام لجهة فاس مكناس لحزب الزيتونة هذه المرة تلقى رسالة من الامين الإقليمي لحزب جبهة القوى الديموقراطية احمد زهير بمثوله امام لجنة تأديبية يوم 23 مارس 2022 على الساعة الرابعة مساء بمقر الحزب بشارع شفشاون بفاس بسبب ماصدر من سلوكيات منافية لما يقتضيه النظامان الاساسي والداخلي.

وأضافت الرسالة الموجهة إلى السيد حميد شباط ان تخلفه عن حضور جلسة التأديب ستعتبره بمثابة انسحاب مع كل مايترتب عنه قانونا .

وحسب مصادر داخل الحزب فإن قرار الطرد من الزيتونة في حق حميد شباط بات امرا واقعا لامفر منه بعد ان قام بسلوكات تسيئ لتاريخ الحزب بالإضافة إلى حالة الاحتقان والاستفراد بالرأي واقصاء المناضلين الحقيقين منذ ان تولى منصب امين عام جهوي فاس مكناس لحزب الزيتونة .

وفي رسالة أخرى تصب في نفس السياق بعثها الامين الإقليمي لحزب جبهة القوى الديموقراطية بفاس محمد الزاهر الى المسؤولين الامنيين طالبا بتوفير الحماية غدا الاربعاء بفاس حيث سيقام مجلس تأديبي لحميد شباط الذي قد ياتي بمعية مفتولي العضلات.

وكانت هناك رسالة وجهها مناضلوا ومناضلات تحث مبادرة التكتل من اجل الوطن بفاس الى السيد امين العام لحزب جبهة القوى الديموقراطية مصطفى بنعلي يؤكدون خلالها أن منذ تنصيب السيد حميد شباط كأمين عام جهوي الزيتونة بفاس مكناس فقد ارتكب أخطاء مقصودة اساءت الى الحزب وللسيد محمد زاهر عدة مرات وبطرق كثيرة ورفضه ترشيح عدد من من المناضلين وعلى رأسهم النقابي عبد العزيز العزابي واخرون بالإضافة إلى استفراده بتدبير مالية الحزب في الحملة الانتخابية خصوصا اللوائح الجهوية والبرلمانية وسوء تدبير النتائج على التنسيق والتفاوض وفقدان العمودية التي كانت في متناول اليد وكذلك على مستوى المقاطعات….

واضاف الموقعون على هذه الرسالة انه للحفاظ على وحدة الصف فقد تم تجاوز كل تلك المعطيات السلبية لكن السيد حميد شباط واصل سياسة إقصاء المناضلين الحقيقين ولعل محاولته تصفية الحسابات مع اعضاء في حزبه في لجنة المعارضة بمجلس جماعة فاس خير دليل على اعتماده سياسة اساليب التفرقة واذكاء الصراعات بين المناضلين.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...