دعم كبير من ألتراس و منخرطي فريق الرجاء البيضاوي للمرشح عزيز البدراوي لرئاسة الفريق

حرية بريس خاص

مع اقتراب الجمع العام لنادي الرجاء البيضاوي الذي سينعقد يوم 16 من هذا الشهر لاختيار رئيس جديد للفريق، يقترب عزيز البدراوي المُرشّح الوحيد للظفر برئاسة هذا الفريق العريق.

فبعد تقديم ترشُّحه لرئاسة الفريق الأخضر، تلقت جماهير النسر الرجاوي الخبر بارتياح كبير مقدمة له الدعم المعنوي للمضي قدما نحو هذا الهدف. هدف سَيُحقِّق أحلام الجماهير البيضاوية مستقبلا نظرا للرؤية الاستباقية و البرنامج الذي حدده المرشح البدراوي للنهوض بالفريق و إعادته لمكانته الطبيعية التي تليق به و بالجماهير المغربية. فقد أكد المرشح البدراوي توفير الدعم المالي المطلق للفريق من أجل جلب انتدابات من الطراز العالي تضم لاعبين دوليين و توفير الظروف الملائمة للاعبي الفريق و كل الطاقم من أجل معانقة التتويج مجددا على المستوى الوطني و القاري.

فالمرشح البدراوي بحسب متتبعي الشأن الرياضي في المغرب يملك من الحنكة و التجربة ما يكفي لقيادة سفينة الرجاء و إيصالها لمرفأ الألقاب القارية، فكل المؤشرات توحي بأن المستثمر البدراوي قادر على إعادة أمجاد الفريق و رد الاعتبار له و تحقيق البطولات رفقته، “فمن نجح في تدبير قطاع النظافة لنصف المغاربة، لن يصعب عليه تدبير فريق الرجاء البيضاوي”، يقول أحد الرياضيين. لأن عقلية المقاول و الاحتراف هي من تنقص فريق الرجاء البيضاوي، و لعل أنسب شخص لرئاسة الفريق، من يمتلك العقلية الاحترافية و الكفاءة التدبيرية من مستوى عالي هو عزيز البدراوي.

رجل عصامي، استطاع بمجهوده الشخصي و بفضل مثابرته و بعد نظره، النجاح في قطاع تدبير النفايات في المغرب و إفريقيا حاليا، قطاع كان من الصعب على المغاربة اقتحامه و الاستثمار فيه، لكن نظرته الثاقبة و حسه المقاولاتي الاحترافي مكنه من النجاح في هذا القطاع بل و تطويره على المستوى الوطني.

مالك هولدينغ “أوزون” للنظافة، أبْرَزَ في العديد من اللقاءات الصحافية أنه مستعد كل الاستعداد لتوفير كل ما يحتاجه الرجاء البيضاوي للعودة إلى أمجاده إن تأتى له قيادة الفريق، مؤكدا في عدة مناسبات أنه سيعمل على إدخال البهجة لقلب الجمهور المغربي و البيضاوي على الخصوص إذا تمكن من الظفر برئاسة الفريق.

بالمقابل، عبرت من جهتها الألتراس البيضاوية عن دعمها المطلق للمرشح البدراوي، مُعربة في ذات الوقت عن أملها في تحقيق إنجازات وطنية و قارية تليق باسم و تاريخ الرجاء البيضاوي رفقة هذا الرئيس الجديد. كما استنكرت نفس المجموعات الجماهيرية عن أسفها للكولسة للتي تُحاك ضد المرشح البدراوي لقطع الطريق عليه للوصول إلى رئاسة الفريق، مؤكدة أنها ترفض بقاء أو عودة نفس الوجوه التي تسببت في إخفاقات الفريق الأخضر إلى المكتب المسير. و صرحت الجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي أنها على ثقة تامة في قدرة عزيز البدراوي على تحقيق إنجازات كبرى مع الفريق.

من جهتها، شككت بعض الفعاليات الرياضية و الإعلامية من قدرة المرشح عزيز البدراوي على توفير السيولة المالية الكافية لدعم الفريق مستقبلا و تمكينه من التنافس على الألقاب الوطنية و القارية، كما أعرب البعض منهم عن رفضه لترشيح البدراوي نظرا لبعده عن المجال الكروي و عدم درايته بالخصوصية الرياضية في مجال التسيير.

و من المرتقب أن يعقد المرشح عزيز البدراوي ندوة صحافية بعدما تم إلغاؤها قبل يومين، و ذلك بهدف إزالة بعض الغموض و بسط برنامجه المستقبلي في تدبير الفريق و دحض كل الادعاءات المغرضة التي تسعى للنيل من سمعته و عرقلة ترشيحه بحسب تعبيره.

إلى حين يوم الاقتراع، المرتقب في 16 يونيو من هذه السنة، يبقى لمنخرطي الفريق و جماهيره الكلمة الأخيرة الفاصلة في انتخاب ربان النسر الأخضر للتحليق عاليا في سماء الألقاب و التتويج.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...